منتديات ود النور
اهلا وسهلا بكم في منتديات ود النور
عزيري الزائر انت غير مسجل
الرجاء التسجيل وشكر

منتديات ود النور

اهلا ومرحبا بكم في منتديات ود النور
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم في منتديات ود النور
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

شاطر | 
 

 الثوب السوداني يترجل عن عرشه ..المتزوجات حديثاً يفضلن العباءة و (التشيرتات)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 164
تاريخ التسجيل : 29/11/2011
العمر : 25
الموقع : sudan

مُساهمةموضوع: الثوب السوداني يترجل عن عرشه ..المتزوجات حديثاً يفضلن العباءة و (التشيرتات)   السبت أغسطس 25, 2012 1:10 pm

مثل غيره من الموروثات تأثر الثوب السوداني بعصر العولمة والانفتاح الثقافي، وباتت الفتيات والنساء يفضلم ارتداء العباءات والاسكيرتات والتشيرتات والقمصان التى تمنح المرأة سهولة وحرية في الحركة، وهو ما دعا بعض النساء الى ابتكار طريقة جديدة لارتدائه، من خلال ربطه حول الوسط على طريقة الساري الهندي، ووضع جزء آخر غطاءً للرأس تسدله المرأة على كتفها الأيسر، ويطلق على هذا النوع من الأثواب، «الربط» وتكون خاماته في العادة من الحرير والشيفون، ويفضل البعض منهن استبداله بالعباءة والفساتين الغجرية وغيرها، ولمعرفة أسباب هذا التغيير استطلعت «الصحافة» عدداً من النساء للوقوف على مدى انحسار الثوب السودانى من خزانة المرأة. وابتدرت الحاجة عائشة بدوى حديثها قائلة: لا يعتبر الثوب السوداني مجرد زي يميز السودانيات، بل بات مع مرور الزمن جزءاً من التراث الشعبي للبلد الذي يحرص مواطنوه على إعلان الانتماء إليه بشتى الطرق، خاصة عندما يكونون خارج بلادهم في إشارة إلى هويتهم وثقافتهم، فضلاً عن كونه معبراً عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمرأة السودانية التي لا يمكن أن تخلو خزانتها من «ثوب» بعدة نسخ منه، تزيد من أناقتها حتى لو لم تكن ترتديه باستمرار، مشيرة إلى أن كثيراً من النساء المتزوجات حديثاً لا يرتدينه ولا يحبذن شراءه ضمن «الشيلة» بحجة انه يعوق الحركة وغير عملى.
وغير بعيد من رأى عائشة قالت فوزية محمد في العقد الثالث من عمرها: تعرف المرأة الأنيقة من عدد ما تملكه من أثواب سواء أكانت نحيفة أو بدينة، وليس هذا فقط بل يمتد الحكم على مدى أناقة المرأة الى ما تحويه خزانتها من اكسسوارات مكملة لأناقة «أثوابها»، ماضية إلى أن الثوب السوداني يعطى الهيبة والوقار بخلاف غيرة، بينما ترى شذى عبدون أن وظيفة الثوب السودانى تراجعت فخصص للمناسبات، وأرجعت ذلك الى ان الثوب السوداني باهظ الثمن، فارخص ثوب ثمنه «200» جنيه، بالاضافة الى انه غير عملى، وهكذا منذ القدم تحاول المرأة السودانية جعل الثوب عملياً من خلال ربطه حول الوسط ووضع جزء آخر كغطاء للرأس وتسدله المرأة على كتفها الأيسر، ويطلق على هذا النوع من الأثواب، «الربط» لثباته وتسهل الحركة به.
وعن مدى اقبال السودانيات على شراء الثوب السودانى يقول محمود فضل الدين صاحب محل ثياب: يرتبط شراء الثوب بالمناسبات فقط، حيث اصبحت النساء الشابات او المتشببات يفضلن لبس العباءة ويكتفين بشراء ثوب او اثنين للمناسبات الاجتماعية. وأشار الى ان التجار يحاولون جلب كل ما هو جديد في عالم أزياء الثوب السوداني لجلب الزبائن، بالاضافة إلى إطلاق أسماء ذات علاقة بأهم الأحداث الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للترويج مثل: «همر، نصف همر، انترنت، يوتيوب»، على الرغم من نمطية التصميم التي لا تخرج عن الشكل المعتاد للثوب، ويأتي الاختلاف في نوعية القماش المستخدم وتطريزاته، فضلاً عن الاكسسوارات التي يتم تنسيقها معه، فيستخدم في تصميمه الحرير والشيفون المضغوط والقطن وغيرها من أنواع الأقمشة ذات الألوان المختلفة، فمنها السادة ومنها المطبوع برسومات مبهرة وألوان زاهية وجريئة أو هادئة ورسمية حسب الرغبة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://musabelnour.mam9.com
 
الثوب السوداني يترجل عن عرشه ..المتزوجات حديثاً يفضلن العباءة و (التشيرتات)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ود النور :: المنتدي الاجتماعي-
انتقل الى: